منتدى مجمع مدارس شعلة الإيمان الأهلية بحفر الباطن

منتــدى يهتــم بجميـع مراحــل التعليــم المختلفــة ( ابتدائـــي - متوســط - ثانـــوي )


    المدارس الفنية الحديثة

    شاطر

    تربية فنية

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 16/01/2016

    المدارس الفنية الحديثة

    مُساهمة من طرف تربية فنية في السبت يناير 16, 2016 9:48 pm


    المدارس الفنية الحديثة:

    1- الكلاسيكية الجديدة :
    لقد تزعم هذه المدرسة الفنان(دافيد) وهو زعيم الفنانين في ظل الثورة الفرنسية وتلميذه أنجر0 وتقوم المدرسة على الخطوط المحكمة والألوان الرصينة القاتمة والموضوعات النبيلة الخالية من العواطف والميوعة وتجمع الكلاسيكية الجديدة بين العودة إلى المنابع (الأصول) وبناء عالم أمثل  وتسعى الكلاسيكية الجديدة إلى تحقيق الجمال المثالي


    2- المدرسة الرومانتيكية:

    ثارت جماعة من الفنانين على قيود الكلاسيكية الجديدة التي تزعمها (دافيد) مدافعين عن حقوقهم في التعبير عن الإحساس الذاتي (الفردي) وتزعم هذه الجماعة الفنان الفرنسي (جيريكو) وكان رسام بلاط نابليون عند سفره إلى الشرق ومن أهم أعماله (لوحة كارثة السفينة ميدوزا)
    ومن سمات الرومانتيكية:
    -المبالغة في تصوير المشاهد والموضوعات التراجيدية وإبراز الحركة والعنف والقسوة بهدف تحقيق الإثارة
    -اللون هو أداة تكوين الصورة
    ويعتبر الفنان (ديلا كروا) من رواد المذهب الرومانتيكي ومن أشهر أعماله(لوحة قارب دانتي) (مذبحة سافرز) التي صور فيها فظائع الأتراك في جزيرة سافز


    3- المدرسة الواقعية:

    قامت هذه المدرسة على عاتق جماعة تسمى بجماعة الباربيزون أي مدسة المناظر الطبيعية وكان على رأس هذه الجماعة (تيودور رسو) 1812-1869م والفنان (دوبيني) 1817-1878م والفنان (كورو) 1769- 1875م والفنان (دومييه) 1814- 1875م ويعتبر أسلوب (دومييه) تمهيدا لأسلوب الفنان (سيزان) رائد الفن الحديث  ويعد الفنان (كوربية) زعيم لهذه المدرسة الذي وقف ضد الرومانتيكية وكرس حياته لذلك لإعتقاده أن تسجيل الواقع هو من أسمى أهداف العمل الفني


    4- المدرسة الإنطباعية:

    من رواد هذه المدرسة الفنان (مانيه) وهو فنان متحرر في عمله الفني ومن أعماله التي أثارت النقاد لوحة (غذاء على العشب) ووصفوها بالإباحية فن (مانيه) هو حلقة بين الواقعية والتأثيرية
    كان للنظريات العلمية في الضوء وتحليله أثر كبير على رواد هذه المدرسة الذين عكفوا على استعمال الألوان المتضادة متجاورة لإكساب لوحاتهم رونقا وحولو الألوان المركبة إلى عناصرها الأصلية عن طريق وضع لمسات متجاورة من كلا اللونين للحصول على اللون المركب بطريقة طبيعية
    اشترك كل من الفنان (بيسارو) (سيزان) (رينوار) (ديجا) بأعمال فنية إنطباعية في معارض جماعية بفرنسا سنة 1874م-1876م0



    5- المدرسة التأثيرية:

    الحديث عن التأثيرية هو امتداد للحديث عن تطور الانطباعية حيث خرجت جماعة التأثيريين من خلالها ورائدهم في ذلك الفنان (مونيه) الذي اتجه إلى تسجيل الإحساس البصري الخاطف للضوء في لحظة معينة مستخدما في ذلك المساحات اللونية المتجاورة0

    من أبرز فناني التأثيرية:
    - الفنان (جورج سورا) الذي اتسمت اعماله بالتحليل اللوني وفصلها على هيئة نقط متجاورة والاهتمام بالبعد الثالث والبناء التشكيلي المعماري وهو يعد حلقة وصل بين الفنون القديمة والحديثة
    - الفنان (رينوار) ومن سمات أعماله الاهتمام برسم الأشخاص بأسلوب تأثيري بالوان مشرقة ومضيئة
    - الفنان(ديجا) وجمع في لوحاته بين الألوان الزيتية والباستيل ثم اقتصر في النهاية على استعمال ألوان الباستيل

    - الفنان (سيزان)ويعد رائد الفن الحديث بلا منازع ومن رأيه أن كل مافي الطبيعة يشتمل على الأسطوانة والكرة والمخروط وأن الطبيعة تحتوي على الثلاث ولكن الأمر يحتاج وضع كلا منها في مكانه المناسب من المنظور بحيث تتجه جوانب الأجسام والسطوح نحو نقطة مركزية



    6- المدرسة التعبيرية:
    اعتمدت المدرسة التعبيرية على تحريف الأشكال الطبيعية عن أوضاعها الأساسية
    -من سماتها ايضا استعمال الألوان المتكاملة مما يساعد على تألق الفكرة في العمل الفني بحيث يتضمن التعبير بعض الانفعالات النفسية وخلجات النفس البشرية وماينتابها من قلق وصراع
    -من رواد هذه المدرسة الفنان (فان جوخ) والفنان (جوجان)


    7-المدرسة الوحشية:

    يعتبر فان جوخ وجوجان السبب الأول في ظهور الحركة الوحشية في أول القرن العشرين
    -من أهم سمات المدرسة الوحشية الثورة الطاغية في استعمال الألوان والتوفيق بين الألوان المتضادة وتحريف الأشكال
    - يعتبر الفنان (ماتيس) زعيم هذه الحركة وقد مر بالعديد من المدارس الفنية مثل (التأثيرية والتنقيطية) وتأثر بالفن الإسلامي وفنون الشرق الأوسط وتمتاز أعماله بالتسطيح في حدود البعدين واستعمال الخط استعمالا موسيقيا



    8- المدرسة التكعيبية:
    التكعيبية هي المرحلة الأولى للفن التجريدي والتكعيبية تهدف إلى طرح معاني جديدة بفكر جديد أساسه اختزال العناصر المختلفة في العمل الفني إلى أحجام هندسية يصوغها الفنان التكعيبي في تركيب جديد يقترب من الواقع أحيانا او يبتعد عنه في الغالب
    -من أوائل الفنانين داخل هذه الحركة الفنية هو الفنان (براك) سنة 1881م ولحق به الفنان (بابلو بيكاسو)سنة 1881م ايضا
    وللفنان سيزان تأثير على أعمال يكاسو حيث نلحظ قيام أعمالهما على أساس الأحجام مثل (الكرة والمخروط والإسطوانة والمكعب) ولكن بيكاسو اختصر الألوان المستعملة إلى حد كبير ليجعل السيادة في العمل الفني للحجم الهندسي0وبالرغم من أن براك هو الرائد الأول إلا أن بيكاسو بسبب تعدد أعماله وشهرته فهو يمثل الرائد الحقيقي للحركة التكعيبية
    مرت المدرسة التكعبية بثلاث مراحل : المرحلة التحليلية – المرحلة التركيبية- مرحلة الكولاج



    9- المدرسة التجريدية:

    تهدف هذه المدرسة إلى تحقيق الإبداع المجرد من المحاكاة وبمعنى آخر التعبير عن الشكل النقي المجرد من التفاصيل المحسوسة الذي لاينطوي على أية صلة بالواقع كما تهدف إلى الحصول على نتائج فنية عن طريق الشكل والخط واللون
    وتنقسم التجريدية إلى قسمين اٍساسين:
    1- التجريدية التعبيرية :
    ورائدها هو الفنان (كاندنسكي) وهو روسي الجنسية 1866م- 1944م وتميزت أعماله باستخدام ألوان الطيف وديناميكية فرشاة المدرسة الوحشية
    2- التجريدية الهندسية:
    ورائدها الفنان الهولندي( موندريان) وتنطلق أعماله من نظرية خاصة به حيث أن رأيه التجريد الهندسي هو رؤية لما سيحدث بالمستقبل لأشكال العمارة والنحت  ومن فناني التجريدية الهندسية (روسبرج) وهو مهندس معماري هولندي والرسام الفرنسي (اوزنفان) والمهندس المعماري الفرنسي (لي كوربونيه) والألماني ( جروبيوس)



    10 – المدرسة السريالية:
    تهدف إلى تمزيق الحدود المألوفة للواقع المعروف والملموس عن طريق إدخال علاقات جديدة مستمدة من أحلام الفنان سواء في اليقظة أو في المنام ومن تداعي الخواطر الذي لايخضع لمنطق السبب والنتيجة بحيث تتجسد هذه الخواطر والأحلام بأعمال فنية يرى فيها المتلقي مايدور داخل عالمه الخاص وتتحول معه إلى تجربة جمالية ممتعة تعيد إلى نفسه المشوشة الإحساس بالتوافق مع العالم الخارجي

    -ظهرت ملامح المدرسة السريالية في سنة 1914م متأثرة بأبحاث العالم (فرويد) ومن أشهر فنانيها ( سلفادور دالي) ومن الفنانين السرياليين الإيطالي (جورجيوري كير كيو) والروسي (مارك مارك شاجاك) والفرنسي ( ماسون) والاسباني ( ميرو)



    المرجع:
    التذوق والنقد الفني في الفنون التشكيلية – د. أبو العباس محمود عزام

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 11:47 am